ماينبغي إحترامه لإعداد بحث الإجازة - بوابة القانون المغربي

بوابة القانون المغربي

المدير المسؤول : محمد برغاز

اخر الأخبار

اعلان

الأربعاء، 7 أكتوبر 2015

ماينبغي إحترامه لإعداد بحث الإجازة




بقلم الاستاذ السموني فريد

سنحاول أن نتطرق لإشكالية اختيار الموضوع من أجل البحث

أول ما ينبغي الابتعاد عنه هو اختيار الموضوع فقط لأنه يبدو مهما أو أن له راهنية
فقد تكون المراجع فيه ناذرة ومن الخطأ القاتل أن تغامر لتأخذ المبادرة لبداية تأصيله بنظري المتواضع
أو قد تكون مراجعه بالوفرة التي قد تعيق اهتداءك لوضعه ضمن إشكالية محورية جديدة
أو أن جدته لا تسمح بالتوفر على الحد الأدنى من التراكم المعرفي لمقاربته ولو بشكل أولي
حاول أن تبحث فيما تعرف أو فيما هو قريب مما تعرف

تجنب العناوين الرنانة التي إن حاولت البحث فيها لا تكاد أهمية لها تذكر
ليس عيبا أن يكون العنوان واضح بل المطلوب أن يكون كذلك بمعنى لا تحاول أن تعقد العنوان لإبراز أهمية بحثك
لأن الأهمية يوحي بها العنوان لا ينطق بها
لا بد من الاجتهاد في العنوان ليوحي بأنك حامل لإشكالية تنوي الخروج فيها بحلول أو ما يقرب لذلك
لا يمكن اختيار أي موضوع إلا بعد اطلاع أولي وإجراء قراءات أولية تجعله مستحقا للبحث في نظرك
أهم المواضيع هي التي تستحق البحث حقيقة
أي التي تستشعر في القراءات الأولى بشأنها أنها تثير فيك التساؤل والفضول العلمي

حاول أن تضع نفسك أمام أكثر من موضوع لمحاولة اختيار أنسبها لك في البحث وهذه منهجية تركز على الجانب النفسي لتحبيب الموضوع إليك والنجاح في الانجذاب له حتى تتمكن من خلال الصبر عليه أن تحسن إنجازه

عندما نرجع إلى إنجاز البحث في المجال الجامعي

نجد البحث لنيل الإجازة 
والرسالة لنيل الماستر 
والأطروحة للحصول على الدكتوراة 

لذلك لا بد من استحظار هذه المستويات الثلاث في شكل تراتبي
فالهدف من البحث هو أن تتعلم كيف تبحث عن المعلومة دون أن تكلف نفسك عناء الخروج بحلول للإشكاليات المطروحة. وأهم شيء فيه أن تجتهد ما أمكنك من أجل الحصول على المعلومات المطلوبة وتجميعها بطريقة منهجية تسمح عند قراءتها بفائدة هذا التجميع في شكل موضوع له مقدمة وخاتمة أو خلاصة عامة مرورا بفصلين غالبا ما يتضمن الأول أفكارا ومناقشات فقهية عامة بينما ينفرد الثاني بما يصنف ضمن الخاص من الأفكار والمناقشات.
أما الهدف من الرسالة فهو الوصول إلى مستوى أعلى من البحث عن مجرد المعلومات المفيدة وتجميعها بل محاولة الانطلاق من إشكالية محورية تحتاج إلى نقاش أعمق يتجاوز المحصل عليه.بمعنى أنك مطالب ولو جزئيا بإبراز ذاتيتك كباحث دون تجاوز حدود معينة بحيث لا يمكن لك أن تتورط في إبداء آراء حاسمة قد تغير جذريا ما استقر عليه الفقه.ولكن يبقى مجهودك في حدود إغناء النقاش المثار واقتراح توجه جديد في مقاربة الإشكالية المطروحة. تبقى الأطروحة وبنظرنا هي المستوى الأعلى لإبراز مدى قدرتك على المساهمة في التنظير.بمعنى أن الأطروحة لا تقبل مواضيع ملتصقة بكل ماهو واقعي إجرائي فمن الأفضل تناول هذه المواضيع على مستوى الرسالة لاكتساب الخبرة العملية ولذلك تتوسط الرسالة كل من البحث والأطروحة.
كلما كانت الأطروحة تهتم بما هو نظري كلما كانت مفيدة فأنت تقدم موضوعا إشكاليا تحاول أن تهتدي من خلال تناوله بالدراسة والبحث إلى التصور الأمثل لتقعيده واختيار
المبادئ والأسس الكفيلة بذلك.
لذلك لا بد من وقت أطول للأطروحة ووقت متوسط للرسالة بينما يبقى البحث مجرد تمرين أولي على تقنيات البحث في المجال الجامعي.





اعلان