Social Share

اعلان

آخر المواضيع

breaking/فنون/9
قوالب بلوجر

الثلاثاء، 6 أكتوبر 2015

5:43 م

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
http://www5.0zz0.com/2015/10/06/23/


منقول : منتديات كلية الحقوق إبن زهر



متابعة - محمد أشفيع

عرفت كلية الحقوق بأكادير ، حادثة مأساوية كادت أن تؤدي بحياة أحد الطلبة الغاضبين من نتائج الماستر الخاصة ببشعبة القانون .
وتعود تفاصيل الحادثة إلى مساء يوم الاثنين 05 أكتوبر 2015 على الساعة 18 مساء، حيث أقدم أحد الطلبة على توجه إلى إدارة الكلية للبحث عن أحد الأساتذة ( منسق الماستر ) لإستفساره عن سبب عدم قبوله في سلك الماستر .

وحسب ما صرح به شهود عيان أن الطالب توجه إلى مصلحة الاعلاميات حيث كان الأستاذ متواجدا بالمكتب مع أحد الموظفين ، ليطرق الطالب الباب ويطلب الأستاذ في كلمة ، ليخرج الأستاذ إلى الطالب و تبدأ أصوات الصراخ والبكاء داخل الإدارة .

وكان جليا أن الطالب يعاني من ضغط نفسي شديد ، أذا به للإنفجار والصراخ والبكاء ، حيث قال أنه جاء ليعرف سبب عدم قبوله في سلك الماستر للمرة الثانية على التوالي ، رغم نجاحه في الاختبار الكتابي في كل مرة ، و رسوبه في المقابلة الشفوية للمرة الثانية ، و أنه حاصل على شهادة الإجازة بميزة .
قبل أن ينهار الطالب ويغوص في هسترية عصبية قام على إثرها بإخراج سلاح أبيض كان بحوزته ، ليقوم بتوجيه ضربات نحو صدره وعنقه التي لم ينتج عنها جروح خطيرة و يقوم بعد ذلك بتقطيع شريان بيده ...

غير أن تدخل الموظف بمصلحة الاعلاميات حال دون وقوع كارثة حيث قام بصعوبة كبيرة من إزالة السكين من يدي الطالب ، وقام جزاه الله خيرا بتمزيق ملابسه لوقف النزيف بيد الطالب ، والعمل على تهدئته ، قبل مجيئ الإسعاف وأخده إلى المستعجلات حيث تقرر الاحتفاظ بالطالب للمبيت بالمستشفى لتتم عملية خياطة شرايين اليد ومعالجة جروح الطالب .

ويأتي نشرنا لهذا الحدث لتوعية إخواني الطلبة بخطورة هذه التصرفات المتهورة ، فلا شيء في هذه الحياة أغلى من حياتك شباب مثقفة واعية وفي عمر الزهور حرام عليك القيام بإداء نفسك ، فلا شيء يستحق ذلك ، علينا ألا نفقد الأمل أبداً ، في بعض الأحيان يعاكسنا الحظ وهذا لا يجب أن يجعلنا نفقد ثقتنا في الله سبحانه وتعالى ، لأن الأمور بخواتمها ، وعدم تحقيق طموحاتك لا يعني نهاية العالم فالحياة مستمرة ، حاول ثم حاول ثم حاول و الله يحب عبده الملحاح ، ولا تنسى قوله سبحانه وتعالى (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) ، شحال من حاجة كنتمنوها من قلوبنا ومكنقدوش نوصلوا ليها وكيضرنا خاطرنا ، لكن مع الوقت كتكتشف ان تلك الأمور ملي متيسراتش ليك كان فيها الخير وأنه الوضع ديالك ولا أفضل بعد ما كنت كتعتقد انه انت معندك زهر وحتى حاجة مكتبغي تصدق ليك ، الانسان خاصوا اكون مؤمن بأن الله ملي كيحرمك من شي حاجة ، كيعوضك بأمور أخرى كتلقى فيها ذاتك ، والانسان الا متوفقش فشي حاجة أحاول مرة أخرى و أخرى وحتى إلا متوفقش في هذي إبدل المرة الماجية حاجة أخرى ، مصدقش ليك هذ الماستر العام الجاي شوف ماستر أخر ، حتى اجيب الله تسيير .
قوالب بلوجر